Skip to content

قواعد قرأنية في فضيلة التثبت

سبتمبر 9, 2013

روى ابن حبان البستي في “روضة العقلاء” أن رجلاً سعى بالليث بن سعد -رحمه الله-، وبذل وسعه لتأليب والي مصر عليه، فدعاه هذا الأخير، فلما دخل الليث قال له: يا أبا الحارث، إن هذا أبلغني عنك كذا وكذا، فرد الليث قائلاً: سله، أصلح الله الأمير، عما أبلغك، أهو شيء ائتمناه عليه فخاننا فيه، فما ينبغي لك أن تقبل من خائن، أو شيء كذب علينا فيه فما ينبغي لك أن تقبل من كاذب، فقال الوالي: صدقت يا أبا الحارث!.
ولعل في مسرح الحياة العامة ألوفاً من أمثال هذا الرجل، تتطاير ألسنتهم شرراً في كل اتجاه، لزعزعة وضع مستقر، أو لتبديد ثقة زيد في عمرو، لكن ما يحز في النفس أحياناً ألا يكون السواد الأعظم من الناس في مثل تحرز هذا الوالي عن إلحاق الأذى قبل التثبت.
إن كل مسلم يقرأ القرآن ويتدبر ما بين دفتيه من أوامر ونواهي وعظات، لا بد أن يستوقفه الحض الإلهي على التثبت، وتقييم حامل النبأ من حيث الاستقامة والعدالة.
فمن جملة القواعد القرآنية التي نص الحق سبحانه على إدراجها ضمن منهج تربية الجماعة المسلمة: قاعدة ” فتبينوا” ومعلوم أن كثيراً من النفوس جُبلت على التسرع وسوء الظن، لذا يكفيها سماع الخبر لتشرع في تفتيت الوحدة، وتشتيت الصفوف، وتدمير البنيان.
وكعادة القرآن في تنويع أساليب التربية، تطالعنا سورة النمل بخبر التثبت السليماني في قصة الهدهد، إذ لما أطلع نبيَ الله سليمان على المعتقد السائد في مملكة سبأ، وأظهر اعتداده بما أحرزه من سبق إعلامي قائلا: (أحطت بما لم تحط به وجئتك من سبأ بنبأ يقين) جاء الرد السليماني ممتثلاً لقاعدة التثبت (سننظر أصدقت أم كنت من الكاذبين)!
وفي السيرة النبوية وقائع عديدة أبدى فيها النبي -صلى الله عليه وسلم-حرصاً شديداً على تبين الخبر بوضوح، ومراجعة الواقعة بحذافيرها مع ناقلها قبل
أن يفصل في الأمر.

بوابة الإسلام

Advertisements

From → ديني

اكتب تعليقُا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: