Skip to content

وصف الوداع أصعب من إحساس الإنسان..

أكتوبر 27, 2012
    تعددت القصص التي تذكر مسيرة الحجاج مرورا بكل البلدان والطرق، فلا يكاد يخلو طريق من مرور حجاج عبره، وإن كان هناك طرق أكثر أماناً ويسلكها الحجاج أكثر من غيرها لكن كل الطرق تؤدي إلى مكة، وقد استنبطت المياه على طول الطرق وحفرت الآبار تيسيراً وتسهيلًا على سالكيها ووضعت العلامات الدالة على الاتجاه لسير قوافل الحجاج في الاتجاه الصحيح، وبذل المال بسخاء لراحتهم فتسابق في هذا أهل الثراء والخلفاء وذوو القدرة وأهالي البلدان على وجه العموم.

 روي أن حاجاً سأله آخر متى انطلقت من بلدك إلى الحج؟

قال: هل ترى الآن في شعر رأسي هذا سواداً أم كله أبيض ؟

قال: بل كله أبيض.

قال: لقد خرجت من بلدي وما في رأسي شعرة بيضاء، وكنت أنزل في بلد على الطريق ثم أبحث عن عمل وأستمر فيه سنوات حتى أدخر مؤنة للحج ثم أرحل وأنزل في البلد الآخر وهكذا حتى وصلت مكة لأداء فريضة الحج كما ترى.


حج1953م

ولو رجعنا إلى التاريخ وتحديدا منذ نهاية القرن الثاني الهجري والثالث حيث بدأت القلاقل والمشكلات والاضطرابات الأمنية في كل البلدان المحيطة بالجزيرة العربية وكذلك الجزيرة، بل وما أن تهدأ الأمور وتستقر وتؤمن السبل إلا وتعود المشكلات وتظهر النزاعات ويكثر قاطع الطريق وتتعدى القبائل على بعضها ويتعرض الحجاج إلى متاعب كثيرة من جراء ذلك، وهذا يزيد من معاناتهم فالطريق في حد ذاته يعتبر مشقة وبعد المكان وقفر الأرض وتباعد القرى كلها أعباء لا تحتمل، سواء على الراكب أو الماشي، وسواء من قدم عن طريق البر أو البحر، ومع كل هذا يتوافد الحجاج على كل ضامر يأتين من كل فج عميق.

إنها رحلة العمر التي يشتاق لها كل مسلم، ويتشوق لاستقبال الحجاج كل أهل هذه البلاد حبا في تقديم الخير لهؤلاء الضيوف وما أكرمهم من ضيوف وأعزهم من وفد.

والقصص القديمة والأخبار والمعلومات عن الحجاج تذكر الكثير من المآسي التي حصلت للحجاج في طريقهم إلى مكة، وهذا أمر وارد ما دمنا نعرف وعورة الطرق والمسالك واندثارها وعزلة بعضها وخطورته وتعرضهم للسيل الشديد في بعض الأودية أو الرياح والعواصف في بعض الخلوات والصحاري مع الشمس المحرقة أو البرد الشديد والجفاف وانعدام الماء، يضاف إلى ذلك موت بعض الإبل وهي الوسيلة الأكثر استخداماً مع الحمير أو البغال وإلا فالمشي على الأقدام وكثيرا ما يحصل.

   قيل في الأمثال الشعبية (يا ما غدى على الحاج من جمل) كناية عن كثرة ما يفقده الحجاج من أبلهم، إما سرقة أو هلاكا وموتاً أو ضياعاً وسط زحمة الحجيج واختلاطهم وقلة معرفة الناس بالدروب،

ونقف عند غصة الفراق ولحظة الوداع، وقت السفر وما يصاحبها من قلق وشعور صادق بالتعلق.

لحظات يصعب وصفها أو تحملها لأنها تكون بين مواليف، أزواج أو أفراد عائلة أو أبوين أو أبناء أو قرابات أو أصدقاء، فتكون دموع الوداع حاضرة والقلوب تعتصرها مثل هذه اللحظة وتوجعها ألماً، وهي في الماضي أشد وأقسى لأن الأخبار تنقطع ولا سبيل إلى التواصل.

يقول الشاعر عبدالمجيد العنزي في الوداع:

وصف الوداع اصعب من احساس الانسان

موقف ولكن مايمر بسهوله

فيه الحنايا تشتكي ثقل الاحزان

والخافي اعظم من كلام نقوله

كني غريب وعبرتي فوق الاوجان

وقلبي يتيمٍ مالقى من يعوله

المسألة ماهي سواليف شجعان

ذاب الصمود وضاع درع البطولة

هي معركة لاكنها دون ميدان

وكل المعارك بالعناد محلولة

الا الوداع أصعب من احساس الانسان

موقف ولكن مايمر بسهولة

م.ق

Advertisements

From → عام

اكتب تعليقُا

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: