Skip to content

حقائب تدريبية جاهزة للتحميل‎

إهداء لمن يبحث عن التنمية الذاتية والتطوير…
هنا تجد اكثر من 80 موضوعا في مجمل أمور الحياة وفي مجالات متعددة …

اختر الموضوع الذي تريد الاطلاع عليه واضغط على الفارة ستجد أمامك عرضا تقديميا بالشرائح

======

إدارة الأزمات والمشكلات وإتخاذ القرار الفعال

دورة التفوق الدراسي

دورة رتب رمضانك

بناء الثقة بالنفس

الطرق العشرة لزيادة فعالية استخدام أيامَك

مهارات التفكير الخطوات العملية

10 خطوات للصحة الدائمة

قوة التمييز والتواصل مع الاخرين

الذكاء الوجداني

إلى كل زوجين قبل فوات الأوان

مقالات إدارية : حبيبات القهوة

مفاتيح الحياة الزوجية ” مفاتيح الحب القلبي”

قواعد التعليم المؤثر

دورة تدريبية مهارات في التخاطب والإلقاء

الدعوة الفردية

ميزانية المنزل

الدورة المختصرة في مهارات العرض والتقديم

فــن صناعة القائد؟!

كيف يكون ابني قياديا متميزا؟؟

كيف تعد درساً ناجحاً

قبعات التفكير الستة

فن صيد القلوب

دورة فـن الإلقاء والعرض والتحدث الفعال

حل المشكلات بطرق إبداعية 

فن إدارة الوقت

تطبيقات الانترنت في التعليم

الوسائل التعليمية

المعلم السوبر

العصف الذهني

الطرق العقلية في تنمية القدرة لإستعابية واستراتجيات التعلمتفويض السلطات

التطوير والتجديد في المركز الصيفية

أبنائنا و كيفية التعامل معهم

ما هو التخطيط ؟

فن ترويض الورقة الامتحانية

برنامج الإبـداع الإداري

كيف نفجر الإبداع في أبنائنا

صناعة النجاح

النجاح الإداري

الشخصية المتميزة

الشخصية القيادية المتميزة

بنـاء الثقـة بالنفـس

الإدارة الذاتية الناجحة

أسلوب حل المشكلات

فن الإلقـــاء

كيف تدير اجتماعات فعَّالة

إدارة الاجتماعات الفعّالة

كيف تدير اجتماعا

مشاكل المجالس الإدارية وحلولها

البرمجة النفسية

استراتيجيات الحياة الأسرية الناجحة

إدارة الوقت

دورة مهارات دراسية

الذاكرة و التعلم

دورة مهارات الحوار و فن الإقناع

الايجابيات العشر

محاضرات في علم الإدارة

الفراغ : كيف نوظف إمكاناتنا لاستغلاله

كيف ندير أوقاتنا بفاعليه ؟

ثقافة العفة – غض البصر

كيف أقوي إيماني ؟

كيف تجعل من رمضان نقطة انطلاقة للتغيير وإلى الأبد ؟!

ميراث الأنبياء في الوصول الى مراتب العلماء

بناء الثقة بالنفـس

دورة فنون الحياة الزوجية

المراهقة … ومفترق الطرق

منهجية التغيير وتطوير الذات

فنون الإلقاء

المهارات الحياتية

كيف تنمي قدرتك على تحـفـيز الآخرين

كيف نرتقي ونبدع .. التخطيط الناجح

ثلاثون طريقة للتأثير

الضغط النفسي

ثلاثون وصية للنجاح في الحياة

الدين المعاملة – العمل مع الآخرين

دوافع الحملة الإعلامية على المؤسسات الخيرية الإسلامية

دورة في مهارات التخطيط 123

المشكلات الإدارية .. وكيفية علاجها ؟

كيف تخطط لمستقبلك؟

العادات العشر للشخصية الناجحة

العلاقات العامة والعمل التطوعي

طلب العلم بين الماضي والحاضر

20 نصيحة للطلاب في الاختبارات

نصائح مهمة للاستذكار

إدارة الوقت

العيادة المثالية

ملاحظة

إراده تغلب الجبال

الرجل الذي في الصورة اسمه Dashrath Manjhi يسكن في قرية نائية ومعزولة في الهند.

أصيبت زوجته إصابة خطيرة جدا وبسبب بعد المسافة بين المستشفى والقرية والطريق الطويل المعوج (70 كيلومترا) لم تصل سيارة الإسعاف في الوقت المناسب وماتت رفيقة الدرب بين يدي زوجها وهو عاجز لا يملك من أمره شيئا.
طلب من الحكومة أن تشقّ نفقا في الجبل لاختصار الطريق إلى القرية حتى لا تتكرّر هذه الحادثة لأناس آخرين ولكنّها تجاهلته؛ فقرّر هذا الفلاح قليل الحيلة أن يتصرف بنفسه لكي ينهي تلك المأساة التى يعيشها هو وأهل قريته؛ فأحضر فأسا ومعولا وقرر الحفر بيديه طريقا صخريا بريا بين الجبل.
سخر منه جميع أهل القرية واتهموه بالجنون، وقالوا إنه فقد عقله بعد وفاة زوجته.
أمضى هذا الفلاح 22 عاما ( من 1960 إلى 1982) يحفر في الجبل، يوميًا من الصباح إلى المساء، دون كلل ولا ملل، ولا يملك إلاّ فأسه ومعوله وإرادة تواجه الجبال وصورة زوجته في ذهنه وهي تموت بين يديه.
ونجح في الأخير في أن يشقّ طريقا في الجبل بطول 110 أمتار، وبعرض 9 أمتار، وبارتفاع 7 أمتار، لتصبح المسافة بين قريته والمدينة فقط 7 كيلومترات بعد أن كانت 70 كيلومترا؛ وأصبح باستطاعة الأطفال الذهاب إلى المدرسة وأصبح بإمكان الإسعاف الوصول في الوقت المناسب.

لقد فعل هذا الرجل بيديه العاريتين وبإرادته التي تغلب الجبال لمدّة 22 عاما ما كانت تستطيع أن تفعله الحكومة في 3 شهور، وقد سُمّي هذا الفلاح برجل الجبل، وتمّ إنتاج فيلم سينمائي عنه يروي قصّته.

كيف أكسب من يويتوب؟

قواعد قرأنية في فضيلة التثبت

روى ابن حبان البستي في “روضة العقلاء” أن رجلاً سعى بالليث بن سعد -رحمه الله-، وبذل وسعه لتأليب والي مصر عليه، فدعاه هذا الأخير، فلما دخل الليث قال له: يا أبا الحارث، إن هذا أبلغني عنك كذا وكذا، فرد الليث قائلاً: سله، أصلح الله الأمير، عما أبلغك، أهو شيء ائتمناه عليه فخاننا فيه، فما ينبغي لك أن تقبل من خائن، أو شيء كذب علينا فيه فما ينبغي لك أن تقبل من كاذب، فقال الوالي: صدقت يا أبا الحارث!.
ولعل في مسرح الحياة العامة ألوفاً من أمثال هذا الرجل، تتطاير ألسنتهم شرراً في كل اتجاه، لزعزعة وضع مستقر، أو لتبديد ثقة زيد في عمرو، لكن ما يحز في النفس أحياناً ألا يكون السواد الأعظم من الناس في مثل تحرز هذا الوالي عن إلحاق الأذى قبل التثبت.
إن كل مسلم يقرأ القرآن ويتدبر ما بين دفتيه من أوامر ونواهي وعظات، لا بد أن يستوقفه الحض الإلهي على التثبت، وتقييم حامل النبأ من حيث الاستقامة والعدالة.
فمن جملة القواعد القرآنية التي نص الحق سبحانه على إدراجها ضمن منهج تربية الجماعة المسلمة: قاعدة ” فتبينوا” ومعلوم أن كثيراً من النفوس جُبلت على التسرع وسوء الظن، لذا يكفيها سماع الخبر لتشرع في تفتيت الوحدة، وتشتيت الصفوف، وتدمير البنيان.
وكعادة القرآن في تنويع أساليب التربية، تطالعنا سورة النمل بخبر التثبت السليماني في قصة الهدهد، إذ لما أطلع نبيَ الله سليمان على المعتقد السائد في مملكة سبأ، وأظهر اعتداده بما أحرزه من سبق إعلامي قائلا: (أحطت بما لم تحط به وجئتك من سبأ بنبأ يقين) جاء الرد السليماني ممتثلاً لقاعدة التثبت (سننظر أصدقت أم كنت من الكاذبين)!
وفي السيرة النبوية وقائع عديدة أبدى فيها النبي -صلى الله عليه وسلم-حرصاً شديداً على تبين الخبر بوضوح، ومراجعة الواقعة بحذافيرها مع ناقلها قبل
أن يفصل في الأمر.

بوابة الإسلام

الخطوات السبع لتكون قائد محبوب

يفترض الكثير من الناس أن من الممكن لشخص أن يكون ناجحا وفاعلا من دون أن يكون محبوبا. من الناحية الفنية هذا الأمر صحيح، لكنك قد لا تحب النتيجة التي توصلت اليها دراسة أعدتها هارفارد بزنس ريفيو (التابعة لجامعة هارفارد لادارة الأعمال) وشملت 51836 رئيس عمل. اذ وجدت الدراسة أن 72 فقط صنفوا في الربع الأخير من حيث كونهم ودودين ومحبوبين، لكن في الربع الأول من التصنيف من حيث فعالية القيادة العامة، بلغ معدل من هم ليسوا محبوبين واحدا من أصل 200 قائد.

مؤشر المحبة الذي أعدته هارفارد بزنس ريفيو يستند الى بيانات مجمعة من 360 تقييما، يقيس مجموعة واسعة من السلوكيات تتجاوز كثيرا الابتسامة أو أن يتمتع القائد بشخصية ودودة ولطيفة. وتبدو ميزة أن يكون المرء محبوبا وكأنها سمة ثابتة غير قابلة للتغيير، أي بمعني أنها صفة اما أن يمتلكها المرء أو لا. لكن خبرة هارفارد بزنس ريفيو في العمل مع آلاف القادة تشير الى خلاف ذلك. وتبرز البيانات المستقاة من 360 تقييما لأكثر من 50 ألف قائد ورئيس عمل 7 خطوات رئيسية يمكن للمديرين التنفيذيين أن يتبعوها لزيادة محبتهم عند الآخرين بشكل كبير. يوضحها الدكتور أحمد شلتوت – خبير التدريب والتنمية الإقليمي كالآتي:

1) زيادة التواصل العاطفي الإيجابي مع الآخرين
تماما كما هو حال الانفلونزا أو نزلة البرد، العواطف معدية. فاذا كان القائد أو الرئيس غضبان أو محبطا، فان تلك المشاعر ستنتشر بين الآخرين. والعكس صحيح، اذا كان القائد ايجابيا ومتفائلا، فان تلك المشاعر ستنتشر هي الأخرى بين الآخرين. لذلك كن حذرا حيال حالتك العاطفية واعمل على نشر العواطف والمشاعر الايجابية.

2) أظهر ثباتاً وحزماً في نزاهتك واستقامتك
هل يثق الآخرون بأنك تحفظ وعودك وتعهداتك؟ هل يثق الآخرون بأنك ستكون منصفا وأنك ستفعل الشيء الصحيح؟ الناس يحبون القادة الذين يمكن أن يثقوا بهم، ولايحبون الناس الذين لايثقون بهم.

3) التعاون مع الآخرين
يعتقد بعض القادة أنه في حال تنافس مستمر مع الآخرين العاملين معهم في المؤسسة نفسها، لكن الهدف من المؤسسة هو توحيد الموظفين ليعملوا بعضهم مع بعض من أجل تحقيق غاية مشتركة.

4) كن مدرباً ومعلماً وناصحاً
فكر في شخص ما كان قد ساعدك يوما على تطوير أو تعلم مهارة جديدة. كيف هو شعورك تجاه ذلك الشخص؟ معظم الناس لديهم ذكريات أثيرة وايجابية تجاه من علموهم أودربوهم. مساعدة الآخرين على التطور هبة لا يمكن أن تنسى.

5) كن مصدر إلهام
يعرف معظم القادة كيف يدفعون الآخرين للعمل على تحقيق النتائج المرجوة. فهم يطلبون التفوق والامتياز في العمل ويصرون على أن يحقق الموظف أهدافا قصوى. أي بعبارة أخرى يقومون بالضغط على الموظفين. وهو أمر يقوم به حتى أفضل الرؤساء. لكنهم لا يقومون بذلك فقط. فأكثر القادة نجاحا فاعلون جدا في تأثيرهم بالآخرين. فهم يشمرون عن سواعدهم عند الضرورة وينخرطون في العمل مع الفريق ويتواصلون معهم بقوة. فالقادة الذين يكونون مصدرا للالهام محبوبون أكثر.

6) كن صاحب رؤية وتركيز على المستقبل
عندما لا يدرك الموظفون اتجاههم بوضوح ولا كيف سيصلون الى مبتغاهم، يصابون بالاحباط والاستياء، ويشعرون كما لو كانوا ركابا فقدوا السيطرة ولا خيارات أمامهم سوى الشكوى. تقاسم الرؤية حيال المستقبل ومساعدة أعضاء الفريق في فهم كيف يمكن تحقيق هدفهم يلهم بالثقة: ومن الصعب أن تحب قائدا فاقدا لبوصلته.

7) اسأل عن ردود الفعل والانتقادات الموجهة لك وابذل جهداً للتغير
تظهر البيانات المستقاة من 360 تقييما بوضوح أن معظم الناس يصنفون أنفسهم على أنهم محبوبون أكثر من رؤسائهم وزملائهم ومما تقدمه التقارير المباشرة. فكيف يمكن سد هذه الفجوة؟ توضح الدراسة وجود ارتباط قوي بين أن يكون القائد محبوبا ومدى ما يطلب من الحصول على انتقادات الآخرين وآرائهم واستجابته لذلك. فالانتقادات والآراء التي يقدمها الآخرون تساعد القادة على فهم تأثيرهم (ايجابيا كان أم سلبيا) على الآخرين.

د. أحمد شلتوت – المدرب الإقليمي وخبير التنمية الإدارية –Dr. Ahmed Shaltout

%d مدونون معجبون بهذه: